Posted by: taheer | يونيو 19, 2008

المظـــاهــــر دائمـــــا خــــــداعــــــة

عرف الجرجاني البصيرة: بأنها قوة القلب المنور بنور الله يرى بها حقائق الأشياء وبواطنها.

فهي بذالك نور يقذفه الله في قلب عبده يفرق به بين الحق والباطل والصادق والكاذب،

ولا فرق بين الفراسة والبصيرة فكلتيهما بمعنى واحد.

 وقيل:(من غض بصره عن المحارم وأمسك نفسه عن الشهوات وعمر باطنه بالمراقبة وظاهره باتباع السنة وتعود أكل الحلال لم تخطئ فراسته).

وتستخدم الفراسة في التعرف على طبائع الناس وصفاتهم،خاصة الذين نتعامل معهم في حياتنا اليومية ففي ذلك أهمية بالغة للتعرف على من حولنا بصورة أوضح وأدق.

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:<اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله،ثم تلا قول الله تعالى:(إن في ذلك لآيات للمتوسمين)سورة الحجر:الآية57

ولا يغرنك مظهر الشخص فإن المظاهر دائما خداعة لا تعتبر عن مضمون ما تحويه، ولكن راقب أخلاق الشخص ذاته في مواقفه الحياتية

في فرحه وحزنه0000في همه وغمه0000في شجاعته وفي غضبه…

فإذا وافقت هذه التصرفات ما أمر الله به ورسوله صلى الله عليه وسلم أو قاربت لذلك ،فاعلم أن هذا الشخص على خير،أو هو يتحرى الخير.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: