Posted by: taheer | أغسطس 2, 2008

أين التنافس في الطاعات… أين التنافس في الخيرات؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:<<انظروا إلى من أسفل منكم،ولا تنظروا إلى من هو فوقكم، فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم>>.

قال ابن جرير وغيره:(هذا حديث جامع لأنواع من الخير؛ لأن الإنسان إذا رأى من فضل عليه في الدنيا، طلبت نفسه مثل ذلك، واستصغر ما عنده من نعمة الله تعالى، وحرص على الإزباد؛ ليحلق بذلك أو يقاربه، هذا هو الموجود في غالب الناس، وأما إذا نظر في أمور الدنيا إلى من هو دونه فيها، ظهرت له نعمة الله تعالى عليه فشكرها وتواضع وفعل فيه الخير)

 

وهذا الصنف من الناس أشار إليه رسول الله حينما سئل: أي الناس أفضل؟ قال كل مخموم القلب، صدوق اللسان قالوا صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال: (هو التقي النقي، لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد).

 

فحين يشيع مجال التنافس الشريف بين أفراد المجتمع في الخيرات، لا يتطلع المرء إلا للحاق بمن يفوقه ورعا” وعبادة،ودعوة وجهادا” والذين يمدون أعينهم إلى ما متع الله به بعض خلقه، فتحدثهم أنفسهم أن يسابقوهم في الاشتغال بالتكاثر من النعم، أو بالنظر إليهم نظرة الحسد المقيت يردهم هذا الحديث إلى التمسك بالأخلاق الإسلامية، فلا يكتمل الإيمان في قلب من انجرف به التنافس غير الشريف إلى الحسد كما في قوله صلى الله عليه وسلم:<… ولا يجتمعان في قلب عبد : الإيمان والحسد>.

 

وقال الحسن البصري:(إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه في الآخرة)

 وقال عمر بن عبد العزيز: في حجة حجها عند دفع الناس من عرفة: ليس السابق اليوم من سبق بعيره إنما السابق من غفر له الله. الله أكبر.

فأين التنافس في الطاعات؟

وأين التنافس في الخيرات؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: